تقارير ومتابعات

بروتوكول تعاون بين " بوابة الغربية" وحملة الشعب قبل الجيش والشرطة فى مواجهة الإرهاب

شعار الحملة

 

 كتب - عبدالرحمن محمد

وقعت  مؤسسة بوابة الغربية بروتوكول تعاون رسمي مع المهندس زين شحاته مؤسس مبادرة  "الفكر مسئولية شعب" وحملة الشعب قبل الجيش والشرطة فى مواجهة الإرهاب ، علي أن تتولي البوابة أعمال المبادرة وتنفيذ آلياتها ، وتحقيق أهدافها في قطاع محافظة الغربية 

 وأكد المهندس زين شحاته مؤسس المبادرة أن فكرة المبادرة جاءت استنادا إلى دعوات السيد الرئيس ونداءاته المتكررة لضرورة تغيير المفاهيم الخاطئة ، لمواجهة الفكر المتطرف ومنها تجديد الخطاب الدينى ، لذلك عكف على دراسة وتخطيط المبادرة والمقصود بها مرحلة الفكر قبل الوصول إلى مرحلتي الإعداد والتنفيذ حفاظاً على أرواح رجال الجيش
والشرطة وتقوية الجبهة الداخلية للدولة لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي والمشاركة فى عملية التنمية والتى تعد احد فصول معركة التحرر الوطنى التى يقودها من أجل أن تحيا مصر

وأضاف مؤسس المبادرة  " كانت الدعوة لحملة بعنوان "الفكر مسئولية شعب" ، حملة ممتدة تعتمد على الشخصيات العامة والمفكرين وكل من يحب أن يرد الجميل لوطن نبت على أرضه وتعلم فى مدارسه مشيرا أنه بدأ بتشكيل مكتب الغربية وبعد دراسات استمرت قرابة ثلاثة أيام تم اختيار مؤسسة بوابة الغربية لما تتمتع به من حسن السمعة وخاصة هيكلها الإداري وهيئة تحريرها التي تجمع  صفوة الصحفيين والإعلاميين بالغربية ولها أكثر من 60 مراسل موزعين علي مستوي مراكز المحافظة الثمانية ، وتم توقيع بروتوكول  رسمي بين ممثل البوابة لتكون هي المنوطة بتنفيذ آليات المبادرة وتمثيلها رسميا في كافة الفعاليات والندوات والمؤتمرات الرسمية ولمجلس إدارتها الحق كاملا في تشكيل الهيكل العام للمبادرة .


وأضاف الدكتور أحمد الصاوي المتحدث الرسمي للمبادرة بالغربية أن الحملة ليست حكرا علي أحد ولكل مواطن مصري الحق في المشاركة الرسمية في فعاليات المبادرة وأن مكتبها بالغربية مفتوحا علي مدار أيام الأسبوع لاختيار مقترحات المواطنين وقبول الأعضاء للمشاركة الرسمية في النهوض بالحملة .

وأشار الصاوي أن  أهداف المبادرة تستهدف تعريف الشعب بطبيعة المرحلة والظروف الدولية والإقليمية المحيطة به .، وتسليط الضوء على أهداف راعى الإرهاب البعيدة كل البعد عن خدمة الدين ، وتنمية ثقافة المشاركة السياسية التى تؤثر فى مخُرجات النظام دون تصادم واستخدام طرق التعبير الشرعية بعيداً عن السلوك السياسي العنيف  ، وتدعيم ثقة الشعب بمؤسساته الأمنية والخدمية والتأكيد على حمايتها لمستقبله .وتسليط الضوء على المشروعات الجارى تنفيذها وأبعادها الإجتماعية قبل الاقتصادية والسياسية .
ومنها  العمل على إحياء قيم الشعب وعلى رأسها الإنتماء وبعض الأخلاقيات الدخيلة على المجتمع كالتحرش والبلطجة ، وتثقيف الشباب سياسياً ومنحه فرصة المشاركة السياسية بأفكاره وتعميق الشعور بأهمية دوره للقضاء على الإحباط السياسي .والعمل على تحسين الإنطباعات السيئة فى ذهن المواطن تجاه بعض مؤسسات الدولة وهيكلها الإدارى ومتابعة ونقل التجارب الصناعية الناجحة .

واختتم الصاوي تصريحاته قائلا أنه جار تشكيل الهيكل الإداري للحملة بالغربية وسيتم إعلان الأسماء خلال أيام بعد إعطاء الفرصة الكاملة لمن يريد أن يساهم ويعطي من أجل الوطن .